ابن عم جلالة الملك الأمير “مولاي هشام” يلتمس العفو عن “سليمان الريسوني”

المغرب الجديد:

التمس الأمير “مولاي هشام”، ابن عم الملك محمد السادس، من جلالته العفو عن الصحافي “سليمان الريسوني”، وتمتيعه بالسراح المؤقت.

وكتب الأمير “مولاي هشام”، في تغريدة نشرها على حسابه الخاص بـ”تويتر”، إن “السراح المؤقت للريسوني لا يعني نهاية المحاكمة، ولا التبخيس من قيمة القضاء، ولا المس بحقوق أي طرف بل تجنيب وطننا مأساة في هذه الظروف”. 

وأضاف ابن عم جلالة الملك، قائلا: “متأكد أنا أنه في آخر المطاف سيتغلب الحس الإنساني، وما هذا بغريب على جلالة الملك محمد السادس، الذي أتمنى أن يشمل سليمان بالتفاتة إنسانية كريمة”.

وحذرت عائلة الصحافي “سليمان الريسوني”، رئيس تحرير جريدة “أخبار اليوم” المتوقفة عن الصدور، والمعتقل منذ أكثر من عام، بناء على شكوى تقدم بها شاب يتهمه فيها بـ”اعتداء جنسي”؛ من أنه صار “على شفا الموت” بعد استمراره 78 يوما في إضراب عن الطعام. 

وكان “كريستوف ديلوار”، الأمين العام لمنظمة “مراسلون بلا حدود”، الذي حضر محاكمة الصحفيين “عمر الراضي” و”سليمان الريسوني”، يوم الثلاثاء الماضي، قد ناشد بدوره الملك محمد السادس من أجل الإفراج عن الصحفيين المعتقلين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.