الصحافة الإسبانية تعترف بأن الأزمة التي نشبت بين المغرب وإسبانيا كانت وراءالإطاحة بوزيرة الخارجية..

المغرب الجديد :

أكدت صحيفة “إلباييس” الإسبانية، بما لا يدع مجالا للشك، إن الأزمة التي نشبت بين المغرب وإسبانيا، كانت هي السبب الوحيد الذي أدى إلى الإطاحة بوزيرة الخارجية، “أرانشا غونزاليس لايا” من منصبها كوزيرة للخارجية.

الصحيفة قالت أنه كان من الواضح جدا أن أيام “لايا” في منصبها أصبحت معدودة، منذ اللحظة التي كذب فيها وزير الخارجية المغربي “ناصر بوريطة” تصريحاتها، نافيا بشكل علني وجود أي اتصالات بين الرباط ومدريد.

وتضيف الصحيفة أن ما قضى على حظوظ “لايا” ليس هذا التكذيب في حد ذاته، بل ما يحمل في طياته من دلالات على كون المغرب لا يعتبر وزيرة الخارجية الإسبانية مخاطبا يمكن التحدث معه، وهو ما يعني أن الأزمة مع المغرب لا يمكن أن تحل بوجودها.

واعتبرت “إلباييس” أن فقدان الثقة بين حكومتي مدريد والرباط صعب كثيرا التنسيق بين البلدين في مجموعة من القضايا الاستراتيجية، وعلى رأسها محاربة المتطرفين ومافيات الاتجار في المخدرات والبشر، كما نقلت تصريحا لأحد الديبلوماسيين الإسبان قال فيه: ” وزيرة الخارجية الإسبانية التي لا تستطيع التباحث مع المغرب قد تكون وزيرة جيدة، لكنها لن تكون وزيرة ذات نفع لإسبانيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.