أرقام مهولة.. لعدد الجزائريين المهاجرين السريين نحو إسبانيا.

المغرب الجديد:

كشفت أرقام رسمية أصدرتها السلطات الإسبانية عن تغير غير مسبوق في ترتيب الدول المصدرة للمهاجرين السريين نحو إسبانيا، بعدما ظل المغرب لسنوات، بحكم القرب الجغرافي، يحتل المرتبة الأولى في اللائحة.

آخر المعطيات المقدمة تشير إلى أن الجزائريين تجاوزوا ولأول مرة نظراءهم المغاربة، وأصبحوا الأكثر اجتياحا للسواحل الإسبانية الجنوبية، وهو ما دفع حكومة مدريد إلى دق ناقوس الخطر.

وتشير الأرقام الرسمية إلى أن الستة أشهر الأولى من سنة 2021 عرفت وصول أزيد من 4 آلاف مهاجر جزائري، حيث نزل جلهم بسواحل ألميرية، فيما شهد الاسبوع الأول من يوليوز لوحده وصول أزيد من 800 مهاجر سري، فارين من البؤس الاجتماعي الذي استفحل بسبب فساد نظام الجنرالات الحاكم.

وهذه هي المرة الأولى التي يتجاوز فيها عدد الحراكة الجزائريين نظراءهم المغاربة، حيث لم يتجاوز عدد مواطنينا الذين نجحوا في بلوغ الجنوب الإسباني خلال السنة الجارية 3800 شخصا.

ويعود تخوف إسبانيا إلى احتمال تحول شرق الجزائر إلى نقطة انطلاق للمهاجرين، ليس الجزائريين فقط،  بل كذلك الأفارقة، حيث كانوا في الماضي ينتقلون إلى ليبيا أو المغرب للتوجه نحو إيطاليا أو إسبانيا، أما الآن فيفضلون الهجرة من الشواطئ الجزائرية نحو إسبانيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.