الكلب الجديد ”ولد الهاشمية” صاحب موقع ” الشروق نيوز 24″.. الإعلامي المسخر من طرف تجار المخدرات وأعداء رجال الأمن..

المغرب الجديد :

أظهر مقال إنشائي نشر في موقع ” الشروق نيوز 24″ لأحد المغتربين الذي يمتهنون النصب والاحتيال في الديار الايطالية، حجم تعطش الخصوم الخارجيين للمؤسسة الأمنية، للشماتة في ومؤسستنا الأمنية المحترمة والتلذذ بإحراج بعض الرجال الشرفاء الغيورين على وطنهم، كما يفعل إدريس فرحان الخائن كل مرة يبتلع لسانه ولم يكلف نفسه من باب المروءة والإنصاف عناء استدراك الأمر وملاءمة خربشاته مع ما استجد.
يحاول إدريس فرحان استغلال صدور أخبار زائفة في منابر معادية بالخارج أو على صدر جرائد ومواقع مغربية لضرب صورة المؤسسة الأمنية المغربية الشريفة، كما هو الشأن بالنسبة للخبر الذي روجه صاحب موقع ” الشروق نيوز 24″ حول الغناء الفاحش لرجال الأمن بالبيضاء، وهو الخبر الذي كذبه العديد من المواطنين جملة وتفصيلا، وكذبته حتى الجهات المسؤولة بعد التثبت والتحري.
والواضح أن هناك من تقوده ساديته إلى التلذذ بالمس بصورة رجال الأمن من طرف الأعداء ولو بأخبار مختلقة لأن تمويلا خارجيا انقطع عن مؤسسته أو لذة منعت عنه.
من حق رجل الأمن أن يملك سيارة فاخرة وبيتا يليق به وبأسرته ولما لا عقارا خاصة وأننا نعرف أن جلهم من أبناء الطبقة المتوسطة ويتحدرون من أسر ميسورة الحال ( واش أمثال إدريس فرحان خونة الأوطان، بغاو رجل الأمن يمشي بالأطو سطوب، ويسكن في منزل عشوائي ويكونو أبناءه مشردين وعالة على المجتمع وو..).
لكن الغريب وغير المقبول، بل المؤلم حقا، أن يساهم ويشترك جزء من بعض الذين يعتبرون أنفسهم صحافيين أو مراسلين لـــموقع ” الشروق نيوز 24″ عن جهل ودون أن يقدر عواقب ذلك، بنشر ادعاءات أو مزاعم تستهدف رجال الأمن بحجة المهنية والسبق الصحفي دون التثبت والتأكد قبل تناقل الأخبار والتحقق من صحتها وصلابة مصادرها.
للأسف ما يقوم به بعض المترامين على مهنة صاحبة الإعلام تحت يافطة المهنية المفترى عليها، يستغله خصوم المغرب ببشاعة لضرب صورة المؤسسات أمام العالم وهدم الأسس التي جعلت بلدنا نموذجا متفردا في بناء استقراره، ودولة يحتذى بها في مواجهة جائحة كوفيد 19.
وما لا يستوعبه هذا البعض أنه حتى عندما تثبت أن المعلومات المنشورة حول رجال الأمن خاطئة ومزيفة، فإن ذلك لا يمنع الخصوم وأصحاب الأجندات المعادية من مشاركتها على نطاق واسع باسم مواقع إعلامية أو نشطاء مغاربة داخل مواقع التواصل الاجتماعي، لأن الذين يستهدفون المؤسسات الأمنية لا تهمهم صحة المعلومات، خصوصا إذا كانت لا تخدم أهدافهم المعادية ولا تتوافق مع رغباتهم في تحطيم معنويات مؤسساتنا.
صاحب موقع ” الشروق نيوز24″، معروف بسجل أسود في التحرش والإساءة للمقدسات المغربية ومؤسساتها ؛ والتسويق وتضليل السموم للخونة والانفصاليين خدمة لأجندات أجنبية.
يعرف بــ”ولد لهاشمية”، أمه، كانت وسيطة في البغاء والدعارة. قد يفسر هذا شخصيته الخبيثة، الغير السوية بسقوطه في النصب والابتزاز والتهجم على رجال الأمن بدعم مباشر من الخونة وتجار المخدرات.
بعد تسوية وضعيته القانونية في الديار الايطالية عام 1990 انتقل إلى ممارسة “مهن” اختارها سهلة و”مربحة”، متعلقة بخيانة الأمانة والنصب والتدليس والابتزاز.
نصب على عدد من الشباب في مدينة فاس وعدهم بعقود عمل في إيطاليا مقابل مبالغ مالية مهمة.
نصب على أبناك إيطالية منحته بطاقات ائتمان وقروضا لم يردها، وبذلك فهو مسجل في اللائحة السوداء الخاصة بالأبناك والمؤسسات المالية في كل من إيطاليا وأوروبا.
تورط في قضايا متعلقة بالجريمة المنظمة كالاتجار في عقود العمل المزورة، والزواج الأبيض، وسبق لضحاياه رفع شكاوي مختلفة. أليست هذه درجة جد متقدمة من خيانة ولد لهاشمية؟
هدد العديد من المسؤولين في مؤسسات وطنية بخربشات كاذبة بهدف ابتزازهم في البداية يطلب ودهم وعندما يكتشفون نواياه الخبيثة يغلقون أبوابهم في وجهه، وآنذاك يهاجمهم عبر خربشاته.
رفع 23 مواطن مغربي بإيطاليا دعاوي قضائية ضده بالمغرب وإيطاليا ومنهم السفير السابق حسن أبو أيوب.
نرفض وندين بقوة نشر شائعات مغرضة ونقل وتداول أخبار وبيانات غير موثقة من شأنها إلحاق الأذى ببعض أفراد الأمن، لهذا نطالب بعقوبات رادعة لكل من يشوه صورة الشرفاء ويتهم الأبرياء، وتطبيق هذه العقوبات الآن من شأنه حماية أفراد المؤسسة الأمنية من الانفلات الإعلامي وحماية حقوق كل أفراد المؤسسة الأمنية.
موقع ” المغرب الجديد” طرحت قضية الانفلات الإعلامي وما يترتب عليها من تداعيات خطيرة على عدد من أفراد المؤسسة الأمنية لبيان التأثير السلبي للإعلام المنفلت الممول من طرف أعداء المؤسسة الأمنية، وتوضيح القيم والأخلاقيات التي جاء بها قانون أخلاقيات مهنة الصحافة لضبط الممارسة الإعلامية، والعقوبات التي جاءت بها مدونة الصحافة والنشر لردع كل من يلحق أذى بآخرين عن طريق النشر
نؤكد أن تشويه سمعة الشرفاء عن طريق نشر الشائعات والاتهامات العشوائية من أقبح الرذائل التي شاعت في موقع ” الشروق نيوز24 “، الذي يتخذ صاحبه من ايطاليا مكانا لنشر عداءه ضد الشرفاء في المؤسسة الأمنية، نرفض رفضا تاما اتهام الناس بما ليس فيهم، وإحاطتهم بالشائعات الكاذبة لتشويه سمعتهم والنيل من مكانتهم والانتقام منهم .
أن رذيلة اتهام الناس بالباطل وإحاطتهم بالشائعات الكاذبة نعتبرها من مظاهر الفسق والفجور، فالحق سبحانه وتعالى يحذر في كتابه العزيز من هؤلاء الفسقة، الذين يحاولون الإساءة إلى الشرفاء بما يرددونه عنهم من أقوال ظالمة وأوصاف غير صحيحة وسلوكيات قبيحة لم تصدر عنهم فيقول: ” يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين”، كما يؤكد الحق سبحانه وتعالى مسؤولية الإنسان عن كل ما ينقله مما سمعه ورآه، ويحذره من نقل أو إشاعة ما ليس له به علم يقيني.
أخلاقيات مهنة الصحافة تفرض على صاحب موقع “الشروق نيوز24 “، أن يتأكد من صحة وصدق كل ما يصدر عنه حتى لا يتهم الآخرين بما ليس فيهم ويشيع معلومات مضللة عن الناس، جاء تحذير رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا الأمر الخطير، الذي يحول المجتمع إلى فوضى فيقول عليه الصلاة والسلام: أيما رجل أشاع على رجل مسلم بكلمة هو منها بريء يشينه بها في الدنيا كان حقا على الله أن يذيبه يوم القيامة في النار حتى يأتي بنفاذ ما قال أي بالدليل على صحة ما ردده وأشاعه بين الناس .
نؤكد أن بعض البلطجية الذين ينتحلون مهنة الصحافة وصاحب موقع “الشروق نيوز24” معروف بعدائه لرجال الأمن، وأصبحت للأسف متخصص في نشر لكل أشكال الشائعات المغرضة والمعلومات المضللة، فلا تنتشر الشائعات والأكاذيب والافتراءات من خلال كل وسائل النشر، وهذا الكم الهائل من المعلومات والبيانات غير الصحيحة أو غير الدقيقة التي يحاول هذا الفاسق نشرها ظلما وعدوانا ضد شرفاء الأمن، فالشائعات المغرضة والبيانات غير الصحيحة تدمر معنويات الناس وتصرفهم عن العمل الجاد، وتضعف في نفوسهم قيمة الولاء والانتماء للوطن.
وننبه إلى أمر مهم، وهو أن الحرية الإعلامية تحولت في بعض إلى فوضى يمارسها أمثال موقع “الشروق نيوز24 “، هؤلاء يتسابقون في نشر شائعات وتكهنات وانطباعات ومعلومات غير دقيقة وبيانات غير صحيحة، وهذا يصيب الناس بالإحباط واليأس ويبخس كل المجهودات الجبارة التي يقوم بها رجال الأمن كل من موقعه ومسؤوليته التي يفرضها عليه الواجب الوطني.
وهذه الفوضى الخلاقة تضر ليس برجال الأمن وحدهم بل بالمجتمع، وهي تؤكد أن الحرية الإعلامية تسير في الطريق الخطأ ولا تحقق الأهداف المرجوة منها، ولا تستفيد من التجربة الغربية .
ونؤكد أننا مع الحرية المسؤولة، واستمتاع الإنسان بكل حقوقه، ومع حرية الرأي والإبداع والتفكير السليم وليس مع حرية الفوضى، وحرية الهدم وحرية اتهام الناس بالباطل، وحرية التطاول على رجال الأمن ومؤسستهم، كما يحدث الآن لصاحب موقع “الشروق نيوز24 “.
ونشير إلى ضرورة الالتزام بميثاق الشرف الصحفي والإعلامي، الذي يستمد مبادئه وأصوله من تعاليم الإسلام وأحكامه ويقول: حتى نقضي على كل هذه الفوضى ونحفظ للشرفاء حقوقهم في حياة كريمة من دون شائعات مغرضة ومن دون إسفاف وتطاول ومن هنا لا بد من أن نلتزم بميثاق الشرف الإعلامي الذي يفرض علينا أن نتحرى الصدق والأمانة والموضوعية قبل نقل خبر أو ترديد معلومات أو نشر ما يسيء إلى سمعة الشرفاء .
ندعو إلى الالتزام بأخلاقيات مهنة الصحافة ليس كيانا هلاميا بل هو موجود ومتداول ومنشور ، وهو يكفل كل الحريات الإعلامية والفكرية والثقافية ولكنه يضعها في إطارها الصحيح، ويحدد لها ضوابط وقواعد حتى لا تخرج عن أهدافها وتتحول الحرية في يد المنفلتين والعابثين إلى وسيلة هدم وظلم وإرهاب .
لكل جريمة عقوبة، وعقوبة الذين يتهمون الناس بالباطل ويشوهون سمعتهم ويحاولون النيل من كرامتهم عن طريق نشر الأكاذيب واختلاق الوقائع وإلصاق التهم الباطلة بهم كما يفعل صاحب موقع “الشروق نيوز24 “، مسيلمة الكذاب في كثير من مقالاته العبثية والكيدية.
أمثال صاحب موقع ” الشروق نيوز24 “، لا تقبل لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون ، ولو طبقنا ما جاءت به مدونة الصحافة والنشر على صاحب موقع “الشروق نيوز24 “، لاختفت من صحافتنا كل صور قذف الشرفاء واتهامهم ظلما وعدوانا بما ليس فيهم .
وان ترك مثل هذه المواقع الالكترونية تنهش أعراض الشرفاء من رجال الأمن، ولذلك لا بد من عقوبات رادعة تخرس هذه الألسنة وتردع أصحابها.
وهو ما يعني، أن المدعو فرحان أصبح أمام حلول ضيقة فإما أن يُصرح و يُثبت أن “مزبلته الالكترونية” قد تعرضت للقرصنة، و بالتالي يُصبح غير مسؤول عن كل تلك الفضاعات و الإساءات إلى المؤسسات. أو أن يسلم نفسه إلى اقرب نقطة حدودية مغربية، مع شهادة طبية باضطرابات نفسية وتعرضه لحالات هستيرية بعد تناوله للأدوية والمسكنات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.