سطات.. مركز الاستماع والتوجيه للطالبات ضحايا العنف بجامعة الحسن الأول بسطات يشارك في الحملة الوطنية التاسعة عشر19 لوقف العنف ضد النساء والفتيات.

المغرب الجديد :

*تحت شعار “je m’engage ” “انخرط*
في إطار الحملة الوطنية التحسيسية التاسعة عشر”19″ لوقف العنف ضد النساء والفتيات التي تنظمها وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، وتفعيلا بالشراكة الرابطة بين الوزارة وجامعة الحسن الأول بسطات في مجال محاربة العنف ضد النساء.
أشرف مركز الاستماع والتوجيه للطالبات ضحايا العنف الكائن مقره بكلية العلوم القانونية والسياسية بسطات، وبتعاون مع مندوبية التعاون الوطني، على القيام بحملة تحسيسية بمخاطر العنف الممارس ضد النساء والفتيات داخل الوسط المدرسي، وذلك يوم 1 دجنبر 2021. بثانوية الرازي التأهلية بإقليم سطات.
وقد عرفت أطوار هذه الحملة إلقاء عدة كلمات افتتاحية لكل من السادة الأساتذة السيد مدير ثانوية الرازي سعيد الحمداوي، و ممثلة الشؤون التربوية السيدة سمية الرياحي، ومنسق التعاون الوطني بسطات السيد بلاج محمد، و ممثلي وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة ” مديرية المرأة “. ركزت جلها على ضرورة الحد من ظاهرة العنف و التحسيس بخطورته، داخل أنشطة الحياة المدرسية، خاصة العنف النفسي والعنف الالكتروني، والتأكيد على التشبع بقيم التسامح والتعايش وتقبل الآخر.
وعلى إثر ذلك قام أعضاء ومنخرطوا مركز الاستماع والتوجيه للطالبات ضحايا العنف بتنشيط ورشة تفاعلية تم خلالها طرح تساؤلات حول موضوع العنف تعريفه أنواعه أشكاله وآثاره على الأسرة والمجتمع .والحلول المناسبة للتقليص من انتشاره داخل الوسط المدرسي.
وتتويجا لأشغال هذه الورشة التفاعلية قدم تلاميذ وتلميذات ثانوية الرازي التأهلية عرضا مسرحيا تحت عنوان “التنمر”، جسدوا من خلاله بعض مظاهر العنف على الفتيات داخل الوسط المدرسي.
وفي ختام هذه الحملة التحسيسية، قام منخرطوا مركز الاستماع والتوجيه بتوزيع مطويات وملصقات تحمل شعار معا لإنهاء العنف، والتي لقيت استحسانا متميزا من طرف أطر المؤسسة وتلاميذها، وكذا ممثلي وزارة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة، وباقي الفعاليات المدنية الحاضرة في هذا اللقاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.