المملكة المغربية وكوريا الجنوبية يستعدان للاحتفال بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية

المغرب الجديد :

يستعد المغرب وكوريا الجنوبية للاحتفال ، خلال سنة 2022 ، بالذكرى الستين لعلاقاتهما الدبلوماسية من خلال برنامج غني يشمل  أنشطة وتظاهرات تبرز تميز علاقات التعاون التي تجمع البلدين.

وهكذا ، قامت الجمعية الكورية- العربية ، بالتعاون مع سفارة المغرب في كوريا الجنوبية وسفارة جمهورية كوريا بالرباط ، بالكشف عن الشعار الرسمي الذي تم اختياره  للتظاهرات المخلدة لهذه الذكرى، والتي ستقام على مدى السنة  لإعطاء هذه الذكرى كل الاشعاع الذي تستحقه ، بما يعكس العلاقات الممتازة القائمة على الدوام بين البلدين.

وتم تصميم الشعار الفائز، الذي أنجزه أنس صدقي ، مصمم شاب من مدينة أفورار ، بطريقة تعكس مزيجا متناغما من الأشكال الهندسية للفن المعماري المغربي والخط الكوري.

الألوان الوطنية للبلدين (الأحمر والأخضر والأزرق) ، والنجمة الخضراء للمملكة والزهرة الوطنية لكوريا الجنوبية ، موغونغهوا ، تتوسط الشعار مما أضفى نوعا من الرقة يعكس التطور الهادئ للعلاقات الثنائية منذ إرسائها قبل 60 عاما ، فضلا عن رقم انعكس ببراعة على الشعار المستوحى من الرموز الكورية ، يين ويانغ ، التي تزين علم هذه الدولة الآسيوية.

وتم اختيار الشعار من قبل لجنة تحكيم من بين 105 شعار اقترحها مرشحون من المغرب وكوريا. وفازت بالجائزة الثانية السيدة شيمن كيم (كوريا الجنوبية) فيما فاز بالجائزة الثالثة زكريا إدريوش (المغرب).

وخلال حفل توزيع الجوائز ، الذي نظم بشكل افتراضي بسبب وباء كوفيد-19  ، هنأ سفير المغرب في كوريا الجنوبية ، شفيق رشادي ، الفائزين ، مؤكدا على الطابع المتفرد والابداعي للشعارات التي تم تقديمها.

وقال السفير إن براعة المتنافسين تعكس العلاقات الودية بين البلدين ، معربا عن أمله في أن تترجم مختلف التظاهرات المرتقب تنظيمها  في العام المقبل متانة العلاقات بين البلدين والمسار الواعد للغاية لعلاقاتهما.

وفي هذا السياق ، أشار إلى أن أول تمثيلية دبلوماسية دائمة لكوريا الجنوبية في القارة الافريقية تمت إقامتها في المغرب عام 1962.

وقال الدبلوماسي إن العلاقات المغربية الكورية حققت على مدى العقود الستة الماضية قفزات نوعية في جميع المجالات ، مؤكدا أن الاحتفال بالذكرى الستين للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين يمثل خطوة مهمة في تاريخ هذه العلاقات ويشكل فرصة لابراز  التطور الإيجابي لهذه العلاقات في جميع المجالات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.