وردتي سنة 2021  …. الضابطة عائشة الحمدوشي والجمعوية محجوبة أورير……

المغرب الجديد :

المديرة المسؤولة : نجاة حاسني 

بلغة الزهور اكتب وبصيغة المؤنث أخاطب…
لن اقول شخصيات السنة…ولن اكتب تقريرا أحصي فيه إنجازات و مهام فلان أو فلانة… وبعد ذلك أختار من يستحق  تسليط الضوء عليه… أو إسدال الستار عليه وقبره…
فلكل قلم مداد خاص يخط به كيفما يشاء..

ونحن هنا ليس لإختيار الاصلح أو الاقوى أو الشخصية المميزة التي لفتت الانظار مدة سنة كاملة…

بل لإختيار الشخصية التي لامست الاحاسيس.. ومازالت تلامسه سنة بعد سنة…

وكما نعلم ان الاحاسيس تتميز بأنها ملموسة من الوسط الخارجي عن طريق حواس الإنسان الخمس،حيث أن  معظم أحاسيسنا هي انعكاس لما تتلقاه حواسنا. و كما يُعرَّف أن الإحساس  عملية جمع البيانات من المحيط لاكتشافه، كإحساسنا بالبرودة والحرارة وما جاورهما.. ..

عكس المشاعر فهي تحليلات وإدراكات، منطقية وغير منطقية نابعة من داخل الإنسان نتيجة أحاسيسه، و كردة فعلٍ على عواطفه…

إذن فالاحساس يبقى سيد المواقف لانه منطقي…

خصوصا وأن  وردتي سنة 2021 من الجنس اللطيف…
وللحديث عن هاذ الصنف يتطلب الكتابة بقلم حساس وبحس عالي.. ومادام القلم ايضا للجنس اللطيف.. فالتميز يبقى دائما لنون النسوة…

ونستنشق اول وردة🌹 بزي أمني الضابطة  عائشة الحمدوشي رئيسة الدائرة الامنية الثانية بمدينة ابن جرير.. رئيسة دائرة * لَمْحَنَّة *رمزا للحنان كما لقبوها… التي تم تنصيبها على رأس هذه الدائرة  يوم 28غشت 2018 . وبشهادة الجميع وكل الفاعلين المدنيين فإن العميدة عائشة الحمدوشي تبذل مجهودات يومية في السهر على مهمة نبيلة قوامها حفظ وحماية أمن الساكنة وسكينتها وممتلكاتها. وتقف عند الاضطلاع بمسؤولياتها الأصيلة بل تتحفز بوازع حسها الانساني والاجتماعي بالتعاون مع الأطراف المختصة لتحريك آليات الوساطة والمصالحة في حل بعض الخلافات البسيطة من جنس ما يطرحه الجوار والقضايا الأسرية، تفاديا لولوج مساطر العدالة.
وهذه الإشادة التي حضيت بها نتيجة كفاءتها وتجربتها المهنية داخل الجهاز الأمني،حيث تتجلّى في كون وردتنا   لا تلجأ إلى السلوكيّات السلبيّة مثل التعامل بفظاظة، أو التصرف بشكل متعالٍ، عدا عن كفاءتها المهنيّة وتفانيها في العمل، بالإضافة إلى تغاضيها عن الهفوات الصغيرة وتعاملها بشكل إنساني مع المواطنين.وفي حالة تأهب دائم..


ولننتقل لوردتنا الثانية🌹 ،صاحبة الشخصية القوية وسيدة الاعمال الإجتماعية الأولى بمدينة ابن جرير السيدة محجوبة اورير موظفة بالمحكمة الإبتدائية ورئيسة جمعية أم المؤمنين عائشة للتنمية بالرحامنة مسيرة مركز الاطفال المتخلى عنهم بمدينة ابن جرير.

ارتبط اسمها بكل ماهو خيري وإجتماعي بالرحامنة..كانت دائما السباقة لتوزيع قفة رمضان .. و توفير أضحية عيد الأضحى للعائلات المحتاجة. لها رصيد مهم من الاعمال الخيرية حيث كانت بصمتها القوية في قصة عائلة* أمي السعدية*أم لخمسة أفراد يعانون من إعاقة..لها بصمة سجلت بمداد من ذهب في تاريخ الأعمال الاجتماعية بالرحامنة.. حيث تم إقتناء شقة لهم بمساعدة من عامل الاقليم السابق نتيجة تذخلها وإيصال معاناة هذه الاسرة الفقيرة التي كانت تعيش في ظروف قاسية، كما تم تخصيص راتب شهري قار لهم.إنها محجوبة أورير رمز للعطاء المستمر..والام الحنونة لأطفال المركز المتخلى عنهم الذين وجدوا أنفسهم في حضن المكان الذي وفر لهم حنان أمومة مفقود ودفء أسر ضاعت أو تفككت.
المركز الذي ابدعت في تسييره وجعلته على رأس قائمة اكثر المراكز إحتضانا للأنشطة في كل المناسبات الدينية والوطنية..رغم امكاناته المحدودة يسعى المركز دائما الى تجديد مبادراته وتجويدها  لمواكبة حاجيات وتطلعات وانتظارات المستفيدين بكل تفان واخلاص…

مع متمنياتنا للوردتين كامل الازدهار والتفوق 🌹.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.