ميدلت .. حجز المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك

 تمكنت المصالح المختصة بإقليم ميدلت من حجز  المواد غذائية غير الصالحة للاستهلاك، كانت مخبأة بعناية داخل مستودع يفتقر لشروط السلامة الصحية.

وكانت هذه المواد المحجوزة موضوع شكاية بعض السكان الذين تضرروا من رائحة  كريهة منبعثة من مستودع كائن بحي  الرياض في مدينة ميدلت بعدما  انتهت صلاحيتها، و بأمر قضائي من وكيل جلالة الملك لدى المحكمة الابتدائية بميدلت، انتقلت لجنة تحت رئاسة السلطة المحلية ، مكونة من ممثل المكتب الوطني للسلامة الصحية، و مصلحة حفظ الصحة بالجماعة، و المصالح الأمنية ، تم طمر و إتلاف المواد الغذائية الغير صالحة مع تعقيم المحل بمواد مضادة للجراثيم و الطفيليات.

عملية الحجز والإتلاف التي قامت بها السلطات المحلية، خلفت ارتياحا لدى ساكنة حي الرياض، كما توجهت الساكنة ،  بالشكر  والاحترام للسيد وكيل جلالة الملك لدى المحكمة الابتدائية بميدلت.

وللإشارة أن اللجان الإقليمية والمحلية للمراقبة قد قامت، منذ بداية حالة الطوارئ الصحية، بحجز وإتلاف 70 كلغ من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك.

وتشمل هذه الكمية المحجوزة من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك، على الخصوص، 12 كلغم من الأرز، و22 كلغ من لحم الدجاج المعروض للبيع في ظروف غير صحية، و30 كلغ من الدقيق.

و تم حجز هذه المواد بعد أكثر من 110 عمليات مراقبة قامت بها اللجان الإقليمية والمحلية للمراقبة، منذ بداية حالة الطوارئ الصحية، في جماعات ميدلت والريش وبومية وإملشيل.

وحررت هذه اللجن، خلال نفس الفترة، 19 مخالفة تهم، على الخصوص، انتهاك مقتضيات القانون المتعلق بحماية المستهلك، والقانون المتعلق بمنع تصنيع واستيراد وتصدير وتسويق واستعمال الأكياس البلاستيكية.

وأبرز المصدر للجريدة  أن هذه العملية تندرج في إطار الحرص على تتبع وضعية تموين السوق المحلية، وكذا سلامة وجودة المواد الغذائية التي يتم عرضها بالمحلات التجارية والأسواق اليومية والأسبوعية بإقليم ميدلت.

وذكر أن العملية ستستمر خلال شهر رمضان ولا زالت مستمرة وفق البرنامج المسطر، وذلك طبقا للإطار القانوني والتنظيمي المطبق في هذا المجال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.