بوبكر سبيك”، الناطق الرسمي بإسم DST، في تصريح صحافي، على خلفية الخلية الإرهابية المفككة بمدينة طنجة

أكد “بوبكر سبيك”، الناطق الرسمي باسم المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في تصريح صحافي، على خلفية الخلية الإرهابية المفككة صباح اليوم الإثنين بمدينة طنجة، أن التحريات الأولية تشير إلى أن عناصر الخلية تعذر عليهم الإلتحاق ببؤر التوتر بالساحل والصحراء، ليقرروا في ما بعد الإنخراط في عمليات إرهاب محلي.

وقال سبيك، إن خلية “أبو حمزة الشمالي” كانت تخطط للقيام بمشاريع إرهابية داخلية بالإعتماد على تقنيات وأساليب فردية، مشيرا إلى أن محجوزات الخلية تستعمل في الإرهاب الفردي والإعتداءات الجسدية وفق مقاربة تنظيم “داعش” في معاقله التقليدية السورية والعراقية. 

وقامت عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بتفكيك خلية إرهابية على صلة بما يسمى بتنظيم “داعش”، وذلك بمناطق مختلفة من مدينة طنجة، ويتعلق الأمر بأربع عمليات نوعية على مستوى عدة أحياء بالمدينة وتتكون الخلية من أربعة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 23 و26 سنة.

وحسب بلاغ المكتب المركزي للأبحاث القضائية، فإن عمليات التدخل هاته التي استعمل فيها الرصاص للتحذير، مكنت من اعتقال عدد من المشتبه فيهم على رأسهم قائدها المزعوم الذي أعلن مبايعته لتنظيم “داعش”، كما مكنت من ضبط أدوات حادة ومعدات الكترونية كانت ستستعمل في عمليات إرهابية. مذكرا بأن عناصر مجموعة التدخل السريع، التي باشرت عمليات التدخل والإقتحام بشكل متزامن في أربعة مواقع بحي العوامة بمدينة طنجة، اضطرت لإطلاق رصاصات تحذيرية بشكل احترازي، مكن من درء الخطر الإرهابي وتوقيف المشتبه فيه الرئيسي وثلاثة أعضاء في هذه الخلية الإرهابية.

وأضاف المصدر ذاته، أن عمليات التفتيش والمسح التي قام بها ضباط المكتب المركزي للأبحاث القضائية وخبراء مسرح الجريمة في أماكن التدخل، أسفرت عن حجز مجموعة من الأسلحة البيضاء من مختلف الأحجام، ومعدات ودعامات إلكترونية سيتم إخضاعها للخبرات التقنية اللازمة من طرف مختبر تحليل الآثار والأدلة الرقمية. مشيرا إلى أنه حسب المعلومات الأولية للبحث، فإن أعضاء هذه الخلية الإرهابية الذين تعذر عليهم الالتحاق بمعسكرات تنظيم داعش بمنطقة الساحل جنوب الصحراء، قرروا الإنخراط في مشاريع إرهابية خطيرة ووشيكة تستهدف زعزعة أمن واستقرار المملكة، وذلك عبر اعتماد أساليب إرهابية مستوحاة من العمليات التي كان يقوم بها تنظيم “داعش” في الساحة السورية-العراقية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.