المملكة المغربية سترد بكل قوة وحزم شديدين على استفزازات عناصر “البوليساريو” بالمنطقة

بعد الخطاب السامي الذي وجهه الملك محمد السادس، إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ45 لـ”المسيرة الخضراء” المظفرة، والذي أكد خلاله جلالته، أن المملكة سترد بكل قوة وحزم شديدين على استفزازات عناصر “البوليساريو” بالمنطقة؛ ينتظر أن يحتضن مقر ولاية جهة الداخلة وادي الذهب صباح اليوم الإثنين 09 نونبر الجاري، إجتماعا أمنيا واسعا. بحسب ما أفادت به تقارير إعلامية.

وقالت المصادر، إن هذا الإجتماع سيحضره كبار المسؤولين الأمنين بالمملكة، كما سيتم خلاله تدارس الوضعية الأمنية بمنطقة الكركرات، والمخططات والإستراتيجيات التي سيتم إعتمادها وتنفيذها دفاعا عن الوحدة الترابية للمملكة. مشيرة إلى أن طائرات عسكرية قد حطت بالمطار العسكري لمدينة الداخلة، أمس الأحد 08 نونبر 2020، وعلى متنها عدد كبير من عناصر القوات الخاصة التابعة للدرك الملكي، إضافة إلى قوات أمنية خاصة حلت بالمدينة على متن سيارات قادمة من مدن شمال المملكة.

وكان جلالة الملك، قد شدد على الرفض القاطع لـ”الممارسات المرفوضة، لمحاولة عرقلة حركة السير الطبيعي، بين المغرب وموريتانيا، أو لتغيير الوضع القانوني والتاريخي شرق الجدار الأمني، أو أي استغلال غير مشروع لثروات المنطقة”. مبرزا أن “المغرب، سيبقى، إن شاء الله، كما كان دائما، متشبثا بالمنطق والحكمة؛ بقدر ما سيتصدى، بكل قوة وحزم، للتجاوزات التي تحاول المس بسلامة واستقرار أقاليمه الجنوبية”، مضيفا “إننا واثقون بأن الأمم المتحدة والمينورسو، سيواصلون القيام بواجبهم، في حماية وقف إطلاق النار بالمنطقة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.