وزير الدولة البلجيكي…إغلاق نقطة الاتصال هذه، هو تعريض لحرية حركة البضائع والأشخاص للخطر…

تدخل القوات المسلحة الملكية المغربية في منطقة الكركرات من أجل استعادة حرية حركة البضائع والأشخاص بين أوروبا وإفريقيا، حظيت بالترحيب على مستوى لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب البلجيكي.

وأكد وزير الدولة – النائب الفيدرالي- ، أندري فلاهو، خلال مساءلته لوزيرة الشؤون الخارجية، صوفي ويلميس، بمناسبة عرضها لمذكرة السياسة العامة لوزارتها، بحدوث توترات قوية خلال الأسابيع الأخيرة في المنطقة العازلة الكركرات، ما أدى إلى قيام ميليشيات “البوليساريو” بإغلاق “الطريق الوحيد المؤدي إلى موريتانيا”، قائلا إن الأمر يتعلق بإغلاق جاء ليهدد من جديد اتفاق وقف إطلاق النار للعام 1991.

وكشف فلاهو، الرئيس السابق لمجلس النواب ووزير الدفاع البلجيكي الأسبق، أمام النواب الفيدراليين الأعضاء في لجنة العلاقات الخارجية، متوجها إلى رئيسة دبلوماسية بلاده، “الطابع الهام” لهذه الطريق، “التي لا تربط المغرب بموريتانيا فحسب، بل إفريقيا بأوروبا”.

وبالنسبة لوزير الدولة البلجيكي، فإن “إغلاق نقطة الاتصال هذه، هو تعريض لحرية حركة البضائع والأشخاص للخطر، كما أنه قطع للصلة التاريخية بين المغرب وبقية إفريقيا”.

وأوضح في هذا الصدد، أن “المغرب تدخل بشكل متناسب من أجل السماح باستئناف الحركة والمبادلات التجارية”، على مستوى هذه النقطة الحيوية، مسجلا أن المجتمع الدولي تجاوب على نحو إيجابي مع التدخل المغربي الرامي إلى إيجاد حل دائم لفائدة الصحراء”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.