المغرب لديه أصدقاء كثر بالكونغرس الأمريكي، ومسارات التعامل مع الإدارة الأمريكية الجديدة لن يختلف كثيرا، عن سلفه ترامب.

أفاد الباحث الأكاديمي “الموساوي العجلاوي”، الخبير في الشؤون الإفريقية، في حديث تلفزي يومه الإثنين 18 يناير الجاري، بأن السفير الأمريكي المنتظر تعيينه بالمغرب، سيكون صديقا للمملكة حسب ما صرح سلفه المنتهية فترة انتدابه “ديفيد فيشر”.

وأوضح العجلاوي، أن الرئيس الأمريكي الجديد “جو بايدن”، سيعين سفيرا قريبا من المغرب وسيكون من أصدقاء المملكة، حسب ما لمح لذلك السفير المنتهية مهامه ديفيد فيشر، في مؤتمر صحفي أمس. مبرزا أن زيارة فيشر للصحراء المغربية وافتتاحه لقنصلية أمريكية بالداخلة، هو تطور طبيعي لما كان من مؤشرات إيجابية، في عهد الإدارات السابقة التي تعاقبت على حكم الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار المحلل السياسي، إلى أن العلاقات التي تجمع المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، استراتيجية وعميقة وتاريخية، وستتعزز أكثر مع قدوم السفير الأمريكي الجديد. مشددا على أن المغرب لديه أصدقاء كثر بالكونغرس الأمريكي، وأن مسارات التعامل مع الإدارة الأمريكية الجديدة لن يختلف كثيرا، عن سلفه ترامب.

وأبرز الباحث الأكاديمي، أن العلاقات الثنائية بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية، ستتعزز بشكل كبير في عهد الإدارة الجديدة للرئيس جو بايدن.

وأعرب ديفيد فيشر، سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب، أمس، عن شكره لجلالة الملك محمد السادس على الأسس التي أرساها لقيادة الصداقة الأمريكية المغربية نحو شراكة وثيقة جدا.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يوم 10 دجنبر 2020، قراره بإعتراف بلاده بسيادة المغرب على إقليم الصحراء، وفتح قنصلية أمريكية بمدينة الداخلة. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.