المغرب يوجه ضربة موجعة للاقتصاد الإسباني بإستثناء موانئ الجارة الشمالية من عملية “مرحبا” للعام الثاني على التوالي..

المغرب الجديد

قدرت  صحيفة “إيل كونفدنسيال”، حجم خسائر الشركات الإسبانية بأزيد من 500 مليون أورو، في حين ذهبت صحيفة “لاراثون” أبعد من ذلك وأكدت أن الخسائر تفوق مليار و150 مليون أورو.

القرار المغربي وفق ذات المصادر، ضيع على إسبانيا فرصة انعاش حركة الاقتصاد بعد 15 شهرا من الركود بسبب جائحة كورونا ،خاصة بمناطق مثل قادش التي تتصدر معدلات البطالة بالبلد بنسبة 25% من سكانها النشيطين.

ونزل  القرار كالصاعقة على أرباب محطات الوقود، ووكالات تذاكر  السفر، والفنادق، والمحالات التجارية والخدماتية، والمطاعم والمقاهي، وشركات الطرق السيارة وغيرها… ،حيث حرمهم من رواج تجاري استثنائي، لتنقل مئات آلاف المغاربة الذين كانوا يعبرون عبر الموانئ الإسبانية، من قبيل الجزيرة الخضراء، وألميريا،وطريفة…،فضلا عن تسببه في تراجع العائدات الجمركية لعام آخر.

ووفق معطيات رسمية لعملية “مرحبا 2019″، فقد توافد على المغرب حوالي 3 ملايين مغربي ونصف المليون، وقرابة  760 ألف مركبة، انطلاقا من موانئ إسبانيا، وهو ما يشكل حوالي ثلثي الجالية المغربية بأوروبا المقدرة بحوالي خمسة ملايين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.