“أرانشا غونزاليس لايا”تواصل استفزازها للمغرب في قضية سبتة ومليلية

المغرب الجديد:

واصلت وزير الخارجية الإسبانية “أرانشا غونزاليس لايا”، في جلسة برلمانية يومه الأربعاء 23 يونيو الجاري، استفزازها للمغاربة في قضية سبتة ومليلية المحتلتين، مؤكدة أنهما تمثلان حدودا خارجية للإتحاد الأوروبي.

وقالت وزير الخارجية الإسبانية، في جلسة برلمانية يومه الأربعاء 23 يونيو الجاري، ردا على سؤال من أحد برلماني حزب “فوكس” اليميني المتطرف، إن “السيادة الإسبانية على سبتة ومليلية المحتلتين “ليست مهددة، ولن تكون كذلك”. مشيرة إلى أن “سبتة ومليلية المغربيتين المحتلتين، “قضية دولة” يجب إزالتها من “اللعبة الحزبية”، موضحة أن “الأمر يتطلب الإتحاد، خاصة فيما يتعلق بملفات الدولة، وسبتة ومليلية جزء منها”، مشيدة بإعتبار الإتحاد الأوروبي المدينتين المحتلتين “حدود أوروبية”.

وجددت رئيسة الدبلوماسية الإسبانية، رهان الحكومة الإئتلافية اليسارية بقيادة “بيدرو سانشيز”، على “دبلوماسية سرية وفعالة” لحل الأزمة مع المغرب.

وكان “مصطفى الخلفي”، رئيس لجنة الصحراء المغربية بحزب “العدالة والتنمية”، قد أكد خلال مشاركته في لقاء دراسي بمجلس النواب، يومه الخميس 17 يونيو الجاري، أن إسبانيا تتخوف بأن يتجه المغرب إلى طرح ملف سبتة ومليلية المحتلتين أمام لجنة تصفية الإستعمار في الامم المتحدة.

وسبق لرئيس الفريق الإستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، أن دعا في ندوة افتراضية نظمتها مؤسسة الفقيه التطواني، يومه الخميس 03 يونيو الجاري، إلى استرجاع مدينتي سبتة ومليلية والجزر الواقعة تحت الإدارة الإسبانية، مؤكدا أن الوقت حان لإثارة هذا الموضوع. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.