الأطباء العسكريون قد يعودون مجددا لدعم جهود وزارة الصحة في مكافحة الجائحة، إذا ما دعت الضرورة إلى ذلك..

المغرب الجديد:

أفادت مصادر متطابقة أن القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية استنفرت أطرها الصحية، وجعلتهم في حالة تأهب، استعدادا للتدخل في حال تواصل الارتفاع المطرد في أعداد المصابين الجدد بفيروس كورونا بالمغرب.

ووفقا لذات المصادر، فإن الأطباء العسكريون قد يعودون مجددا لدعم جهود وزارة الصحة في مكافحة الجائحة، إذا ما دعت الضرورة إلى ذلك، كما حدث السنة الماضية.

وتضيف ذات المصادر أن الجهات التي عرفت ارتفاعا مقلقا في معدل الإصابة بالفيروس خلال الأيام المالية، قد حل بها بالفعل أطباء عسكريون، حيث ستشمل مهمتهم المساهمة في تقديم العلاجات للأشخاص المتواجدين في غرف الإنعاش، بالإضافة إلى تعزيز الأطقم الطبية المكلفة بحملة التلقيح، قصد تسريع العملية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.