بسبب تدهور الوضع الوبائي.. من المنتظر..حزمة من الإجراءات الاحترازية الجديدة..

المغرب الجديد:

من المنتظر أن تشهد الأيام القليلة القادمة الإعلان عن حزمة من الإجراءات الاحترازية الجديدة، في محاولة من السلطات الحكومية لوضع حد للتدهور الذي تعرفه الحالة الوبائية بالمملكة.

وفي هذا الصدد، أكدت مصادر مطلعة ، أن حكومة سعد الدين العثماني طرحت للنقاش مسألة تشديد الإجراءات الاحترازية المعمول بها حاليا، عبر تنزيل قرارات أخرى أكثر صرامة، قد تشمل تمديد فترة حظر التجول الليلي، وكذا توقيف مجموعة من الأنشطة الاقتصادية الثانوية، والتي قد يكون من بينها قطاعات المقاهي والمطاعم والحمامات والمسابح.

وأضافت المصادر أنه يجري حاليا تقييم العواقب الاقتصادية لهذه الإجراءات، إن اعتمدت طبعا، حيث تضغط جهات داخل الحكومة من أجل عدم الاستعجال في اتخاذ قرارات ستكون لها كلفة اجتماعية واقتصادية باهضة على المواطنين وخزينة الدولة، مراهنين على الوتيرة السريعة التي تمضي بها الحملة الوطنية للتلقيح، وعلى الحملات التحسيسية التي تباشرها وزارة الصحة حاليا.

وكانت الحكومة قد أعلنت مطلع الأسبوع الجاري، عن حزمة من التدابير التشديدية الجديدة، والتي دخلت حيز التنفيذ يوم أمس الجمعة،  والتي كان أبرزها منع الأفراح والحفلات والجنائز، وحظر التنقل الليلي حتى في حالة التوفر على جواز التلقيح، في محاولة لن تكون كافية على ما .يبدو لكبح تفشي الجائحة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.