مستشار جلالة الملك السيد أندري أزولاي..المغرب وسنغافورة يتمتعان بميزة تتمثل في كونهما يتقاسمان التوجه نفسه..

المغرب الجديد :

أكد مستشار جلالة الملك، السيد أندري أزولاي، أن المغرب وسنغافورة يتمتعان بميزة تتمثل في كونهما يتقاسمان التوجه نفسه، وهو توجه التميز والحداثة الاجتماعية.

جاء ذلك في كلمة للسيد أزولاي أمام مؤتمر سنغافورة (4-11 شتنبر) حول تلاحم المجتمعات، الذي افتتحته رئيسة الدولة، السيدة حليمة يعقوب، وشارك فيه الوزير الأول السنغافوري، السيد لي هسين لونج، وعدد من أعضاء حكومته.

ونوه السيد أزولاي، في جلسة عامة ضمن هذا المؤتمر أمام 800 شخصية من 40 بلدا، بهذه المبادرة “المتميزة التي كرستها سنغافورة التي اختارت أن تجعل من الديانات العشر، التي تشكل جوهرها، مؤهلا ومصدر قوة وبوتقة لأمة صاعدة تسودها الريادة والنجاح في توافق تام على الصعيد الدولي”.

وأكد مستشار جلالة الملك أن “سنغافورة لطالما تفردت بالنجاح الاستثنائي لنموذجها الاقتصادي الذي تسنده دينامية لا يكاد يجادل أحد في إيقاعها ونموها الباهر منذ أزيد من نصف قرن”، مبرزا “الطموح الريادي والحكيم للأب المؤسس لجمهورية سنغافورة، الوزير الأول لي كوان يو، الذي نجح في تمكين بلاده من مستوى معيشي أرفع مما هو مسجل في الدول الأكثر غنى والأكثر تطورا في العالم الغربي”.

وأضاف السيد أزولاي أنه، “يتعين اليوم أن نقرأ هذا الأداء الاقتصادي والاجتماعي والتاريخي في ضوء نجاح آخر نموذجي وغير مسبوق، يتمثل في مجتمع عرف كيف يرسخ هويته الوطنية في ظرف نصف قرن انطلاقا من المشروعية ومن الانبثاق الرصين والمواطن للتعدد المثير للإعجاب لتنوعه الديني والعرقي والثقافي”.

وباستحضاره لهذه الدينامية المتفردة في العالم، أبرز مستشار جلالة الملك التجذر القوي للمغرب في مسار توطيد مشروع مجتمعي معتز بإسهامات كل الحضارات التي شكلت تاريخه، ما يفرض اليوم الاحترام والإنصات لما تقوله المملكة، مثلها مثل سنغافورة، في زمن تعصف به العقليات المتحجرة لأولئك الذين لا يعرفون كيف يقاومون إغراء الإنكار، والشرخ الثقافي والروحي، ونسيان حتمية ذاكرتهم التاريخية.

هذه الحقيقة المغربية التي كرستها ريادة جلالة الملك محمد السادس، “الشخصية البارزة لما يمكن لأرض الإسلام وللانفتاح واحترام الآخر أن يقدموه لمنتظم دولي يبحث عن معالم”، كانت في صلب مباحثات متتالية أجراها مستشار جلالة الملك مع وزراء الشؤون الخارجية، والتعاون الاقتصادي، والثقافة، والجاليات والشؤون الإسلامية.

وعلى هامش هذا المؤتمر وهذه المباحثات، اختار وزير الشؤون الخارجية، السيد فيفيان بالاكريشان، نقل حفل الغذاء المقام على شرف مستشار جلالة الملك إلى المعبد اليهودي بسنغافورة عوضا عن مقر الوزارة كما كان مقررا سلفا.

ومن خلال هذه المبادرة، أراد السيد بالاكريشان أن يحتفي بالمغرب وبالحاخام الأكبر لسنغافورة، السيد مردخاي أبيرغيل، المغربي المناضل الملتزم بحوار الأديان والثقافات في هذا الجزء من القارة الأسيوية، من سنغافورة إلى هونغ كونغ، ومن شنغاي إلى كولالمبور وجاكارتا.

ونوه السيد بالاكريشان في هذا الصدد بمبادرة الحاخام الأكبر بفتح المعبد اليهودي وبيته في وجه ممثلي جميع طوائف سنغافورة بمناسبة عيد الفصح، بما يفسح المجال لإشاعة تقليد ميمونة، الحدث البارز المميز لطقوس التآخي لليهودية المغربية، في آسيا.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.