لا جديد.. حول قضية” القاسم الإنتخابي”

لم يفرج إجتماع وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، بالأمناء العامين للأحزاب السياسية، والذي دام قرابة الساعتين، عن جديد في قضية “القاسم الإنتخابي” التي أثارت الكتىر من الجدل.

ونقلت مصادر خاصة، أن الإجتماع الماراطوني فشل في التوصل إلى توافق بين حزب “العدالة والتنمية” والأحزاب السبعة الممثلة في البرلمان التي تؤيد القاسم الإنتخابي بناء على عدد مسجلين، مؤكدة أن الباب مازال مفتوحا للتوافق. موضحة أن نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب “التقدم والإشتراكية”، تكلف بالوساطة في تقريب وجهات النظر.

و​أثار مقترح مراجعة كيفية احتساب “القاسم الإنتخابي”، الذي على أساسه يتم توزيع المقاعد البرلمانية بين الأحزاب المشاركة في الإنتخابات، جدلا واسعا ونقاشا حادا في المغرب، حيث رفضه قياديين عن حزب “العدالة والتنمية”، معتبرين أن المستهدف من النقاش حوله هو “البيجيدي”، وأن اعتماده على أساس احتساب عدد المسجلين لا مبرر له لأنه غير دستوري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.