الباحث”الطيب حمضي”..العملية الوطنية لتلقيح المغاربة ستبدأ رسميا منتصف شهر دجنبر..

صرح “الطيب حمضي”، الطبيب الباحث في السياسات والنظم الطبية، رئيس النقابة الوطنية للطب العام، بأن العملية الوطنية لتلقيح المغاربة من العاملين في الصفوف الأولى لمواجهة فيروس “كوفيد-19” قائمة على قدم وساق وستبدأ رسميا منتصف دجنبر الحالي.

وأوضح الباحث في السياسات والنظم الطبية، أن تحضيرات هذه الحملة ستنطلق ابتداءا من اليوم الثلاثاء فاتح دجنبر، مبرزا أن المسؤولين على هذه الحملة بدؤوا في تهييئ لوائح أسماء العاملين في القطاع الصحي والأمني والتربوي والمسنين وذوي الهشاشة المناعية. مضيفا أن هؤلاء المعنيين بالمرحلة الأولى من عملية التلقيح سيتم إعلامهم في حينه بتفاصيل العملية عن طريق الإعلام والمستشفيات والأطباء (بالنسبة للمسنين والمرضى)، وكذا عن طريق السلطات المحلية والإستدعاءات.

وأبرز الخبير الطبي، أن العاملين بالصفوف الأمامية في الحرب الضروس ضد الجائحة سيتم إعلامهم بأسماء المراكز والمستشفيات التي يمكنهم تلقي اللقاح بها، كما سيتم إخبارهم بتاريخ عملية تلقيحهم.

وكشفت مصادر صحفية، أن أعوان السلطة المحلية بجهة البيضاء سطات شرعوا في إحصاء المواطنين الذين يعانون من أمراض مزمنة، وذلك لتدوين أسمائهم في القائمة الوطنية التي ستستفيد من عملية التلقيح ضمن المرحلة الأولى. موضحة أن هذه العملية تهم أساسا إعطاء الأولوية للعاملين في الصفوف الأمامية، كقطاعات الصحة والتعليم والأمن، والذين يعانون من أمراض مزمنة أو مناعية والأشخاص الذين يتجاوز سنهم 44 سنة.

وكانت تقارير إعلامية، قد أفادت بأنه من المرتقب أن يكون الـ4 من دجنبر المقبل، أول أيام عملية التلقيح الوطنية بالمغرب ضد جائحة فيروس “كورونا” المستجد “كوفيد-19”. مشيرة إلى أنه من المنتظر أن يتجند لعملية التطعيم هاته الأطباء والممرضون والأطباء الداخليون للقيام بحوالي 200 ألف تطعيم في اليوم، أي بمعدل 200 تلقيح لكل عامل بالصحة، ليعاد التلقيح مرة ثانية بعد 21 يوما أي في الأسبوع الرابع من دجنبر المقبل، وهكذا بالنسبة للأربع مراحل على مدى 12 أسبوعا ما عدا يوم الأحد، أي ثلاثة أشهر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.