الدار البيضاء تستعد لإطلاق أكبر عملية تلقيح في تاريخ المغرب..

بفضل القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده ، يسارع المغرب الخطى، من أجل إطلاق عملية التلقيح المرتقبة في الأيام المقبلة ،حيث جندت وزارة الصحة كل الأطقم الطبية لإطلاق حملة التلقيح ضد  فيروس كورونا.

وأفادت مصادر محلية، بأن السلطات باشرت العمل على توفير الظروف الصحية الملائمة لتيسير عملية تلقيح المواطنين، حيث أصدرت تعليمات لجميع مقاطعات الدار البيضاء من أجل الانخراط في العملية وتعبئة المستفيدين.
وفي سياق متصل، وضعت بعض مقاطعات البيضاء لوحات إشهارية للراغبين في الاستفادة من التلقيح، يأتي ذلك في وقت تعتبر الدار البيضاء الأكثر تضررا من حيث عدد إصابات كورونا، حيث تشكل نسبة المصابين فيها حوالي 40% من إجمالي الحالات على الصعيد المحلي.

وقد كشف الدكتور منير الحلو، المشرف على عملية التلقيح بمدينة الدارالبيضاء، أن حملة التلقيح ستستمر بالعاصمة الإقتصادية من 3 أشهر إلى 5 أشهر، على أن يتم تلقيح 1000 شخص يوميا مقسمة على عدد من الأطباء بمعدل 150 إلى 200 تلقيح يشرف عليه كل طبيب.
وستتم عملية التلقيح على جرعتين، يفصل بينهما 21 يوما، وسيتلقى اللقاح في بداية الحملة جنود الصفوف الأمامية من عاملين بقطاع الصحة والأمن، والدرك الملكي والجيش والقوات المساعدة، ورجال التعليم، وكذا الفئة العمرية التي تتجاوز 45 سنة.
والمغاربة ينتظرون بفارغ الصبر انطلاقة حملة التلقيح، أملا في عودة الحياة إلى سابق عهدها، بعد ارتباك دام أشهر طويلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.