الرئيس الجزائري..ينعي وفاة 25 فردا من أفراد الجيش ببلاده استشهدوا تأثرا بالحرائق التي شهدتها عدد من ولايات البلاد .

المغرب الجديد:

أعلن الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون اليوم الثلاثاء (10 أغسطس/آب)، أن 25 فردا من أفراد الجيش ببلاده استشهدوا تأثرا بالحرائق التي شهدتها عدد من ولايات البلاد .
وكتب تبون على حسابه تويتر “بلغني نبأ استشهاد 25 فردا من أفراد الجيش الوطني الشعبي، بعد أن نجحوا في إنقاذ أكثر من مائة مواطن من النيران الملتهبة، بجبال بجاية وتيزي وزو”.

وأعلنت وزارة الدفاع الجزائرية  استشهاد وإصابة عسكريين، تابعين لمفرزة من الكتيبة 57 مشاة خفيفة، المتواجدة بمنطقة إيشلاظن بولاية تيزي وزو (150 كلم شرق العاصمة) .

ومن جانبه، قال رئيس الوزراء الجزائري أيمن بن عبد الرحمن اليوم الثلاثاء إن 42 شخصا، بينهم 25 عسكريا،
لقوا حتفهم في حرائق غابات اندلعت شرقي الجزائر العاصمة. وقال بن عبد الرحمن للتلفزيون الحكومي إن الحكومة طلبت المساعدة من المجتمع الدولي وتجري محادثات مع شركاء لاستئجار طائرات لإطفاء الحرائق.

وكانت وزارة الدفاع قد ذكرت في وقت سابق اليوم أن 18 عسكريا لقوا حتفهم خلال مكافحتهم حرائق الغابات التي اندلعت في شرق العاصمة الليلة الماضية. وقالت الوزارة على صفحتها على فيسبوك “على إثر الحرائق الإجرامية التي نشبت بالناحية العسكرية الأولى، خاصة بولاية تيزي وزو، وبالناحية العسكرية الخامسة، لا سيما بولاية بجاية.. سجلت وزارة الدفاع الوطني، بكل أسف، وفاة 18 عسكريا”.

وكان الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون قد قال في تغريدة سابقة الثلاثاء إن بلاده تعيش محنة أليمة أخرى على خليفة عشرات الحرائق التي اندلعت في 14 ولاية. مؤكدا “كما انتصرنا في المحن السابقة، سننتصر في هذه بحول الله..”

وكان وزير الداخلية كمال باجود، أعلن في وقت سابق اليوم عن مقتل 7 أشخاص جراء هذه الحرائق وهم ستة في تيزي وزو وآخر في سطيف.

وأعلنت المديرية العامة للحماية المدنية عن ارتفاع عدد الحرائق إلى 73 حريقا وأكدت المديرية أن فرقها تعمل حاليا على إخماد 41 حريق غابة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.