بإقليم الرحامنة.. مستشفى إقليمي على مساحة 6 هكتارات مشروع واعد لتعزيز العرض الصحي.

المغرب الجديد:

بعد تدشين المركز المرجعي للصحة الإنجابية بابن جرير، في إطار تعزيز العرض الصحي بإقليم الرحامنة، خاصة فيما يتعلق بصحة الأم والطفل وكذا الصحة الإنجابية.
واستحضارا  لدور القطاع الصحي في قياس مؤشر التنمية عمل المجلس الجماعي بمدينة إبن جرير  على الدخول في اتفاقية شراكة  مع وزارة الصحة لبناء مستشفى إقليمي، بهذا الخصوص توقف البرنامج الإنتخابي لحزب الأصالة والمعاصرة بإقليم الرحامنة على ضرورة الدفع من إجل تأهيل القطاع بالإقليم سواء ماتعلق بتكوين الموارد البشرية أو تدبير للمستشفيات الإقليمية ومستوصفات القرب.
و كشف المرشح البرلماني عبد اللطيف الزعيم عن العرض الصحي الذى بدأ الحزب بالإشتغال عليه خلال هذه الولاية ويطمح إلى إتمامه في المرحلة القادمة، بعد أن وفرت جماعة إبن جرير الوعاء العقاري على مساحة 6 هيكتارات ونصف، وتم عقد شراكة مع وزارة الصحة لإقامة مستشفى إقليمي بمستوى ذو جودة عالية كما سبق الإشارة، وفي هذا السياق  أردف البرلماني أن عملية الترافع من أجل إحداث نواة مستشفى جامعي تدخل ضمن أولويات الحزب بالإقليم.
وتوقف الزعيم مطولا عند ضرورة تعزيز اسطول سيارات الإسعاف، وتقوية البنيات التحتية الصحية، مؤكدا على ضرورة النهوض بالقطاع في مختلف جماعة الإقليم وتوفير الموارد البشرية الكافية، مع تغطية الدواوير التى لا تتوفر على مستوصفات  وبناء وحدات استشفائية بها لتغطية الطلب المتزايد على القطاع الصحي.
وفي السياق ذاته  يقترح برنامج  الحزب بشكل مجمل، تحسين ظروف عمل مهنيي الصحة وتقديم خدمات استشفائية للمغاربة بالقطاع الخاص لتوسيع نطاق الرعاية والتكفل الصحيين مع تعميم نظام للدفع خاص بذوي الحقوق حتى لا يضطروا للدفع المسبق للمبالغ المالية بالنسبة للخدمات التي يغطيها التأمين الإجباري على المرض، وتمكين المستفيدين من بطاقة”راميد” من الولوج للمستشفيات الخاصة على غرار المؤمنين على المرض مع خلق شراكة بين القطاعين العام والخاصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.