البيجيدي.. اصبح في عداد الأحزاب الصغرى التي تؤثث المشهد السياسي بالمغرب..

المغرب الجديد:

قد تكون هذه أكبر انتكاسة لحزب سياسي، ليس بالمغرب فقط، بل في العالم بالأسره، فهي المرة الأولى التي يتقهقر فيها حزب من المرتبة الأولى إلى المرتبة الثامنة، خلال استحقاقين انتخابيين متتاليين، وهو ما يعكس هول الجحيم الذي يعيشه أعضاء العدالة والتنمية منذ الشروع في الكشف عن النتائج.

فالحزب الذي كان يتوفر على أكبر فريق برلماني تعداده 125 فردا، أصبح اليوم في عداد الأحزاب الصغرى التي تؤثث المشهد السياسي بالمغرب، بعدما تمكن بصعوبة بالغة، وبمساعدة القاسم الانتخابي الجديد الذي كان البيجيديون معارضيه الوحيدين، من انتزاع 12 مقعدا برلمالنيا فقط، لحدود الساعة وبعد فرز أزيد من 96 في المئة من الأصوات المعبر عنها.

هذه المعطيات التي لم يكن يتوقعها حتى أكبر المتشائمين داخل الحزب، قد وضعت البيجيدي في ورطة حقيقية، فهي تعني أنه لن يكون قادرا حتى على تشكيل فريق برلماني، إذ أن القانون المنظم لعمل مجلس النواب يفرض التوفر على 20 نائبا برلمانيا كحد أدنى لتشكيل الفريق النيابي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.