وزارة الصحة… انخفاض المنحنى الوبائي على المستوى الوطني..

المغرب الجديد :

أكدت وزارة الصحة والحماية الإجتماعية، اليوم الثلاثاء، أن مؤشر توالد حالات الاصابة بكوفيد 19 أصبح يساوي الى حدود الأحد الماضي 0,85، مما يؤكد انخفاض المنحنى الوبائي على المستوى الوطني.

وقال منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية معاذ المرابط، في تقديمه للحصيلة نصف الشهرية الخاصة بالحالة الوبائية للجائحة خلال الفترة الممتدة من 17 إلى 31 يناير 2022 “أن دخول المرحلة التنازلية لا يعني ان انتشار الفيروس أصبح ضعيفاً بل لم يبلغ بعد المستوى البرتقالي ولا زال في المستوى الأحمر، ومن المرجح أن ينخفض وطنيا ابتداءاً من الأسبوع القادم ليصبح الإنتشار متوسطا”.

وأشار السيد المرابط الى أن نسبة الإصابات بتمحور أوميكرون وصلت الى ذروتها وبدأت المرحلة التنازلية منذ الأسبوع الماضي .

وقال “يعيش المغرب الموجة الثالثة من الإنتشار الجماعي لفيروس كوفيد-١٩، وهذه الموجة أصبحت تسمى الآن بموجة أوميكرون بعدما بلغت نسبة الإصابات بهذا المتحور 98% من مجموع الحالات المسجلة بالمغرب، وهكذا وبعد مرحلة تصاعدية امتدت لخمسة أسابيع ابتداءاً من الأسبوع ال13 الى حدود 19 دجنبر الماضي، انخفضت الاصابات بنسبة -34% مقارنة بالأسبوع الذي سبقه”.

وسجل السيد المرابط في نفس الإتجاه، أن نسبة الحالات الجديدة سجلت ذروتها بتواريخ مختلفة بين كافة جهات المملكة حيث كانت جهة الدار البيضاء سطات جهة تصل الى الذروة.

وأشار الى أنه على مستوى معدل إيجابية التحاليل، فقد انخفض في الأسبوعين الأخيرين من 24,4% الى 21,8% .

وفي باقي المؤشرات وعلى مستوى الحالات الخطيرة والحرجة الوافدة على اقسام الإنعاش و العناية المركزة، سجلت الحصيلة ارتفاعا خلال الأسبوع الأخير ب19% مقارنة بالأسبوع الذي سبقه.

وبخصوص الوفيات، فقد سجل ارتفاع بين الأسبوعين الأخيرين بمعدل 47,4% وستستمر نسبة الوفيات في الأرتفاع حيث من المرجح ان يكون الأسبوع الحالي هو ذروة الوفيات.

وسجل في عرض الحصيلة نفسها أن هناك دراسة وطنية قام بها مجموعة من الخبراء والباحثين المغاربة بالمركز الاستشفائي الجامعي وكلية الطب والصيدلة بالرباط، أبانت بشكل واضح ان فعالية التلقيح ضد كوفيد-19 تساوي 88% في الشهر الأول، و 87% في الشهرين الثاني والثالث لتنخفض الى 75% في الشهر الرابع، وبعد الشهر السادس تتراجع نسبة الفعالية الى اقل من 64%.

وشدد السيد لمرابط على الأهمية القصوى للتلقيح من خلال الأبحاث الوطنية والدولية، مبرزا أن معطيات الرصد المتعلقة بوفيات الأسبوع المنصرم الممتد من 24 الى 30 يناير، أظهرت أن مجموع 230 من الوفيات 85,3% منهم وضعهم التلقيحي غير متوافق مع البرتوكول الوطني يعني انهم غير ملقحين او تلقوا جرعة واحدة فقط او لم يتلقوا الجرعة الثالثة المعززة.

وفي جديد الحملة الوطنية للتلقيح، فقد بلغت نسبة الملقحين بالجرعة الأولى 67,3% , في حين بلغت نسبة الملحقين بالجرعة الثانية 63% ، فيما وصلت نسبة الملقحين بالجرعة الثالثة المعززة 12,1% حسب وزارة الصحة والحماية الاجتماعية .

كما جدد السيد المرابط دعوة الوزارة الى إلتزام جميع المواطنات والمواطنين بالاستمرار في احترام التدابير الوقائية من ارتداء الكمامة والحفاظ على التباعد الجسدي وتهوية الأماكن الضيقة وتعقيم اليدين واحترام البرتوكول العلاجي بالإضافة الى الإنخراط السريع والواسع للكبار والصغار في الحملة الوطنية للتلقيح بأخد الجرعة الأولى أو الثانية و الجرعة الثالثة المعززة التي تساهم بشكل كبير في تقوية المناعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.