قناة “i24” الإخبارية الإسرائيلية تكشف حقائق صادمة عن جرائم “بن بطوش” عبر “تحقيق” معزز بتصريح لـ”ضحية” عرضها زعيم “البوليساريو” لـ”الاغتصاب”

المغرب الجديد:

تفاصيل صادمة جدا، تلك التي كشفتها قناة “i24” الإخبارية الإسرائيلية، من خلال تحقيق عرض عبر برنامج “هوت دي فينيسيون”، تطرق لتورط أعضاء بجبهة البوليساريو في قضايا تتعلق بالتهريب والاغتصاب، وتحويل أموال الدعم المخصصة لسكان المخيمات، فضلا عن تورطهم في ملفات الإرهاب بمنطقة الساحل.

هذا التحقيق الذي عنون بـ “جبهة البوليساريو- نزاع مزيف”، سلط الأضواء على تصريح لـ”خديجتو محمود”، وهي إحدى ضحايا الاعتداءات الجنسية التي يتابع لأجلها “إبراهيم غالي” زعيم عصابة “البوليساريو”، حيث قالت الضحية المقيمة بإسبانيا:”لم أكن أنتظر ذلك، أخذني على حين غرة، ارتمى عليّ واغتصبني”، قبل أن تتابع قائلة: “غادرت القنصلية التي كان يعمل بها آنذاك في الجزائر، وأنا مضرجة بالدماء”.

كما أكدت “خديجتو محمود” التي تتابع “غالي” أمام القضاء الإسباني بمعية ضحايا أخريات، بتهم تتعلق بـ”جرائم ضد الانسانية”، تتراوح بين التصفية العرقية والاغتصاب -أكدت- أن دخول “إبراهيم غالي- إلى إسبانيا بهوية “بن بطوش” المزيفة مثل اللصوص، يؤكد علاقته الوطيدة برئيس الحكومة الإسبانية “بيدرو سانشيز”، حيث قائلة :””كانت هناك رحلة خاصة، وكل شيء كان مرتبا، لا داعي لسرد مزيد من التفاهات على مسامعي، قصد تبرير ما حصل”.

وفي مقابل ذلك، تناول ذات التحقيق، تصريح عنصر من المخابرات الإسبانية، تحدث دون كشف هويته، أكد من خلاله أن قضية “البوليساريو” هي قضية معقدة، تدخل في إطار القضايا المحفوظة بـ”السرية التامة”، حيث قال: “لا يجب علينا طرح الأسئلة، لأنه يحكمنا خط سياسي نتبعه ونطبقه”، مشيرا إلى أن: “العسكر في الجزائر يملك تأثيرا في ديبلوماسية الظل هنا في إسبانيا”.

ومن جانبه، قال “أحمد موسى” القنصل العام للمملكة المغربية في جزر الكناري، وهو للإشارة أحد أبناء المناطق الجنوبية، أن “البوليساريو مجموعة تخدم أجندات لا علاقة لها بالمنطقة وأبنائها، وبالتحديد الجزائر وغيرها من الدول التي كانت تصطف ضد المغرب إبان الحرب الباردة”، قبل أن يؤكد أن: “البوليساريو يحكمها الحزب الواحد والفكر الواحد وتؤمن باليسار الراديكالي، وهم مجموعة لا تمثل سوى أقلية من ساكنة مخيمات تندوف” (الفيديو):

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.