مراسيم جنازة ريان، ستتم غدا الإثنين، بحيث يرتقب أن يحضرها مسؤولون كبار وشخصيات أمنية ومدنية هامة.

المغرب الجديد :

تحدثت مصادر محلية عن وصول تعزيزات أمنية مكثفة، اليوم الأحد، إلى دوار “إغران” الواقع بجماعة تامروت القروية، حيث قضى الطفل “ريان” داخل البئر، من أجل تطويق محيط المقبرة التي ستشهد ستحتضن جثمانه الطاهر.

ووفـق تصريحٍ أوفاه النائب البرلماني عن إقليم شفشاون عبد الرحيم بوعزة لـ”وكالة الأنباء الفرنسية”، فإن مراسيم جنازة ريان، ستتم غدا الإثنين، بحيث يرتقب أن يحضرها مسؤولون كبار وشخصيات أمنية ومدنية هامة.

وقد نقل أمس السبت، جثمان الطفل ريان مباشرة عقب انتشاله من قاع الشق المائي الجاف، عبر مروحية باتجاه المستشفى العسكري بالعاصمة الرباط، لإخضاعه لتشريح طبّي مدقّق من أجل تحديد أسباب الوفاة، في حين قامت السلطات بمنع الوافدين من غير الساكنة المحلية من دخول قرية “إغـران” عبر نصب حواجز أمنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.