إقليم بن سليمان: حالة استنفار بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية ..إجراءات احترازية، استعدادات مكثفة، الاستعانة بالقاعات الرياضية تحضيرا لامتحان الباكالوريا

عدسة: محمد بهجاوي

قام سمير اليزيدي عامل بنسليمان، مرفوقا عبد المومن طالب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة الدار البيضاء سطات، زوال يوم الخميس 25 يونيو 2020، بزيارة ميدانية لإثنين من مراكز الإمتحانات بمدينة بنسليمان، وذلك في سياق الاستعدادات المتواصلة للتحضير لامتحانات البكالوريا “دورة يونيو 2020” على مستوى الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء-سطات، والمقرر إجرائها استثناءا في شهر يوليوز المقبل، في ظل الظرفية الحالية المرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، ويتعلق الأمر بالقاعة المغطاة التي ستحتضن 119 من المترشحين الأحرار، وثانوية الشريف الإدريسي كنموذج لباقي مراكز الإمتحانات ببنسليمان، وذلك بحضور  محمد عزيز الوكيلي المدير المساعد، ونبيل عمري رئيس قسم الشؤون الإدارية و المالية بالأكاديمية، والمصطفى غازولين رئيس مصلحة التواصل وتتبع أشغال المجلس الإداري للأكاديمية، بالإضافة إلى مصطفى الجرموني المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ببنسليمان، ورؤساء المصالح الإدارية بالمديرية الإقليمية ببنسليمان، وممثلي المديرية الإقليمية لوزارة الثقافة والشباب والرياضة ببنسليمان.

وقد شكلت هذه الزيارة فرصة للسيد العامل والوفد المرافق للاطلاع عن كتب على مدى جاهزية القاعة المغطاة التي ستعتمدها المديرية الإقليمية ببنسليمان هذه السنة كمركز مفتوح لإجراء امتحانات البكالوريا “دورة يوليوز 2020” لفائدة ما مجموعه 119 مترشحة ومترشحا من المترشحين الأحرار شعبة العلوم الإنسانية، في ظل الظرفية الحالية المرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، حيث قام بتفقد مختلف المداخل المعتمدة كإجراء احترازي، كما تفقد وضعية كتابة مركز الامتحان والمرافق الصحية المتوفرة، واستمع إلى مختلف التوضيحات التي قدمها له المسؤول الإقليمي ورؤساء مراكز الإمتحان حول كل التفاصيل المتعلقة باستقبال و توجيه المترشحين و الإجراءات المتعلقة بسحب و توزيع مواضيع الامتحانات و وضعية الموارد البشرية المعبئة لهذا الاستحقاق الوطني، ومختلف التدابير والإجراءات المتخذة لاجراء الامتحانات في ظروف جيدة، يسودها تكافؤ الفرص بين جميع المترشحين، وفي احترام تام لجميع الضوابط المتضمنة بمقرر وزير التربية الوطنية في شان مساطر امتحانات البكالوريا، وفي نفس السياق استعرض السيد المدير الإقليمي الإمكانات البشرية والمادية واللوجيستيكية التي تم تسخيرها حتى يمر هذا الاستحقاق الوطني الهام في ظروف جيدة مع الأخذ بعين الاعتبار الأبعاد الوقائية التي من شأنها توفير الشروط اللازمة للممتحنين وكل المتدخلين لتفادي انتشار عدوى كوفيد – 19 أثناء إجراء الاختبارات، من جهة أخرى قدم المسؤول الإقليمي العدة الرقمية التواصلية التي سيتم اعتمادها خارج وداخل مركز الامتحان وكذا البرتوكول الوقائي الذي أعدته المديرية بهدف تدبير جميع تحركات المترشحين داخل مركز الامتحان، على أساس أن يتم تكييفه من قبل رؤساء المراكز حسب خصوصيات كل مركز على حدة من حيث بنياته التحتية ومرافقه التربوية والصحية والأطر المتدخلة به وعدد المترشحين.

من جهته أعطى السيد العامل ومدير الأكاديمية توجيهاته للفريق الإقليمي قصد الوقوف على جميع التفاصيل لإنجاح هذه المحطة التربوية الهامة التي ستجرى في ظروف استثنائية جديدة في احترام كامل لقواعد السلامة الصحية وفي انسجام تام مع التوجيهات الوزارية المنصوص عليها في مقرر وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بشأن دفتر مساطر تنظيم امتحانات نيل شهادة البكالوريا، كما أشادا بالمجهودات المبذولة وبالانخراط الفعال والايجابي لمختلف مكونات المنظومة التربوية بالمديرية الإقليمية ببنسليمان وعلى رأسها المدير الإقليمي على تجندهم لكل العمليات المرتبطة بالامتحانات للمساهمة في إنجاح هذا الاستحقاق الوطني.

وتجدر الإشارة إلى أن المديرية الإقليمية للوزارة بإقليم بنسليمان ستعتمد هذه السنة ما مجموعه  16 مركزا خلال هذه السنة 2020، موزعا بين قاعة مغطاة للرياضات واحدة و8 ثانويات تأهيلية و7 ثانويات إعدادية، ستعرف مشاركة 2791 مترشحة ومترشح موزعين حسب المسالك كما يلي :

  • مسلكي الآداب و العلوم الإنسانية : 1078 مترشحة ومترشح منهم 389 من المتمدرسن بالتعليم العمومي و35 بالتعليم الخصوصي و 654 من المترشحين الأحرار؛
  • مسالك العلوم التي تضم العلوم الرياضية “أ ” والعلوم الفيزيائية و علوم الحياة و الأرض بما فيها المسالك الدولية: 1387 مترشحة و مترشح منهم 807 من المتمدرسين بالتعليم العمومي  و425 بالتعليم الخصوصي و155 من المترشحين الأحرار؛
  • مسلكي علوم الاقتصاد والتدبير المحاسباتي: 248 مترشحة ومترشح منهم 81 من المتمدرسين بالتعليم العمومي و104 بالتعليم الخصوصي و63 من المترشحين الأحرار؛
  • مسالك التكنولوجيات الكهربائية والبكالوريا المهنية : 78 مترشحة ومترشح منهم 60 من المتمدرسين بالتعليم العمومي 18 من المترشحين الأحرار؛

وتبلغ نسبة المترشحين المتمدرسين بالقطاع العمومي 48 % مقابل 32%  بالتعليم الخصوصي و20 %  من المترشحين الأحرار.  كما  يغلب التوجه العلمي والتقني والمهني على أغلب المترشحين حيث تصل نسبة المترشحين من هذا التوجه 61%   مقابل 39 %  من المترشحين بقطب الآداب والعلوم الإنسانية.  وبلغت نسبة الإناث من مجموع المترشحين 51,27  % ، حيث بلغ عددهن 1431 منها 784 متمدرسة بالتعليم العمومي و238 بالتعليم الخصوصي و409  مترشحة حرة.

كما عبأت المديرية الإقليمية  لهذه الامتحانات 1400 إطارا من أطرها التربوية والإدارية للسهر على حسن تنظيم هذه الامتحانات، وثلاثة مراكز للتصحيح  بكل من الثانوية التأهيلية الحسن الثاني والثانوية التأهيلية الشريف الإدريسي ببنسليمان والثانوية التأهيلية ابن خلدون ببوزنيقة تضم كل واحدة منها 10 قاعات للتصحيح.

وتعزيزا لهذه الإجراءات التنظيمية، سيتم اتخاذ إجراءات وقائية ضرورية  تتجلى في تعقيم للقاعات والمكاتب والمرافق الصحية والممرات وكل فضاءات الاشتغال والتجهيزات الموجودة ولوازم العمل، وكذا  تعقيم أظرفة المواضيع وأوراق التحرير والتسويد والتصحيح وشبكات التصحيح وباقي الوثائق المتعلقة بالامتحان والعربات المخصصة لنقلها، وكذا الفضاءات المخصصة لتخزينها وتأمينها، إلى جانب  التقيد بمسافة التباعد المكاني مع وضع الآليات الضرورية لتنظيم دخول المترشحين إلى مراكز الامتحان ومغادرتها، فضلا عن وضع المعقمات والكمامات رهن إشارة المترشحات والمترشحين خلال فترة اجتياز الاختبارات،  وإلزامهم  وكافة المتدخلين في العمليات الامتحانية بتعقيم اليدين ووضع الكمامات وعدم تبادل أدوات الاشتغال فيما بينهم.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.