هذا هو جواب وزير الاوقاف و الشؤون الإسلامية.. بخصوص حرمان  القيمين الدينيين من بطاقة المساعدة الطبية ” راميد”.

أكد أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، في جوابه على سؤال برلماني حول إعادة النظر في حرمان القيمين الدينيين من بطاقة المساعدة الطبية “راميد”، بأن هؤلاء غير معنيين بها.

وقال التوفيق، إن نظام “راميد” يستثني جميع الفئات التي تتوفر على حماية اجتماعية وهو الحال بالنسبة لفئة القيمين الدينيين المكلفين (أئمة، خطباء، مؤذنين، متفقدو المساجد)، الذين يتوفرون على نظام إلزامي للتأمين الصحي مكفول بموجب الظهير الشريف في شأن تنظيم مهام القيمين الدينيين وتحديد وضعياتهم الذي يضمن لهم تغطية صحية أساسية وتكميلية أوسع نطاق من التغطية الصحية الخاصة بالموظفين، تتحمل الوزارة تكاليفه 100 بالمائة. مضيفا أن هذه الفئة وذوو حقوقها تستفيد من خدمات مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الإجتماعية للقيمين الدينيين كإعانة التمدرس ومنحة التفوق وإعانات مختلفة.

وتعالت أصوات مطالبة بإعادة النظر في حرمان القيمين الدينيين من بطاقة المساعدة الطبية “راميد”، متسائلة عن إمكانية إعادة النظر في قرار حرمان هذه الفئة المحدودة الدخل من البطاقة، والتي يعاني جزء كبير منها الهشاشة والحاجة ولو بجعل ذلك اختياريا لها وليس إلزاميا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.