وكالة الأنباء اليابانية الخاصة.. مشروع تصنيع وتعبئة اللقاح المضاد لـ”كوفيد-19 سيمكن المملكة المغربية من تحقيق “السيادة اللقاحية”..

المغرب الجديد:

تحدثت وكالة الأنباء اليابانية الخاصة “بان أورينت نيوز”، أمس الخميس 08 يوليوز الجاري، عن أهمية إطلاق مشروع تصنيع وتعبئة اللقاح المضاد لـ”كوفيد-19” بالمغرب، وآثاره الإيجابية الكبيرة على جهود القارة الإفريقية في مواجهة هذا الوباء.

وكتبت “بان أورينت نيوز”، أن هذا المشروع سيمكن المملكة من تحقيق “السيادة اللقاحية”، من خلال إنتاج 5 ملايين جرعة من اللقاح المضاد لـ(كوفيد-19) شهريا على المدى القريب، ثم مضاعفة هذه القدرة تدريجيا على المدى المتوسط. مؤكدة أن هذه المبادرة خطوة كبيرة ستضمن للمغرب تطوير قدرات صناعية وبيوتكنولوجية للتصنيع المحلي للقاحات بجميع أنواعها، وبالتالي دخول النادي الضيق لكبار منتجي اللقاح المضاد لفيروس “كورونا”.

وسجل الوكالة اليابانية، أن هذا المشروع سيمكن المملكة، كذلك، من توفير الحماية لمواطنيها من الأوبئة الخطيرة واستباق الموجات المستقبلية من الأمراض المعدية، وتحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال اللقاحات. مبرزة أن هذا المشروع الضخم سيجعل المغرب منصة رائدة وذات مصداقية للبيوتكنولوجيا على صعيد القارة الإفريقية، ومزودا رئيسيا للأمن الصحي على المستوى القاري. مشيرة إلى أن هذه الخطوة تكرس الريادة المغربية في مجال مكافحة الفيروسات على مستوى القارة الإفريقية، مضيفة أن المملكة كانت أول بلد إفريقي يطلق حملة وطنية للتلقيح في يناير 2021، كما يتقدم المغرب البلدان الإفريقية في عدد المواطنين والمقيمين الملقحين.

وأشادت الوكالة بالإستراتيجية التضامنية مع البلدان الإفريقية لمواجهة آثار الفيروس، لافتة إلى أن الرباط قدمت مساعدات عاجلة لنحو عشرين بلدا، كما عرضت خبرتها على هذه البلدان في مجال تنظيم الحملات التلقيحية.

وكان سفير اليابان بالرباط، “تاكاشي شينوزوكا”، قد أكد في تصريح للصحافة، أن إطلاق مشروع تصنيع وتعبئة اللقاح المضاد لـ”كوفيد-19″، في المغرب يشكل “خطوة كبيرة” من شأنها الرقي بالمملكة إلى مصاف البلدان الصاعدة.

من جهتها، قالت وسائل إعلام أرجنتينية، إن المغرب، الذي سيعبئ استثمارا إجماليا يبلغ 500 مليون دولار لتصنيع اللقاح المضاد لكوفيد-19، يطمح لأن يصبح “رائدا على الصعيد الإقليمي في مجال البيوتكنولوجيا”.

وكتب الموقع الإلكتروني لأسبوعية “بيرفيل”، أن المملكة والمجموعة الصيدلية الوطنية للصين “سينوفارم” وقعا، يوم الإثنين الماضي، مذكرة تعاون لإنتاج لقاح مضاد لفيروس “كوفيد-19″ ولقاحات أخرى بالمملكة من أجل تحقيق الإكتفاء الذاتي من اللقاحات. مضيفا أن المغرب سينتج في مرحلة أولى خمسة ملايين جرعة من اللقاح المضاد لـ”كوفيد-19” شهريا، قبل أن يضاعف بشكل تدريجي حجم الإنتاج خلال المراحل اللاحقة من المشروع.

وذكر “بيرفيل”، بأن عدد المواطنين المغاربة، الذين تلقوا جرعتين من اللقاح المضاد لفيروس “كورونا”، بلغ نحو 9.1 مليون شخص منذ إطلاق حملة التطعيم ضد الوباء بالمملكة.

وأفاد الموقع الإخباري “إل ديسافيو سيميناريو”، بأن “جلالة الملك محمد السادس ترأس يوم الإثنين الماضي حفل إطلاق وتوقيع اتفاقيات تتعلق بمشروع تصنيع وتعبئة اللقاح المضاد لكوفيد-19 ولقاحات أخرى بالمغرب”. مردفا أن المشروع، الذي وصفه بـ”المهيكل”، يعكس إرادة المغرب في التوفر على “قدرات صناعية وبيوتكنولوجية شاملة ومندمجة لتصنيع اللقاحات بالمغرب”.

فيما أشار الموقع الإخباري “سيماناس”، إلى أن هذا المشروع يجعل من المغرب “منصة رائدة للبيوتكنولوجيا على الصعيدين القاري والعالمي في مجال صناعة التعبئة والتغليف”. وخلص إلى أن المغرب يخطو من خلال هذا المشروع، الذي يعد ثمرة شراكة بين القطاعين العام والخاص، خطوة أخرى على مسار “التدبير الناجع والإستباقي” لوباء “كورونا”.

ويهدف مشروع تصنيع وتعبئة اللقاح المضاد لـ”كوفيد-19″ ولقاحات أخرى بالمغرب، الذي ترأسه جلالة الملك، إلى تعزيز اكتفاء المملكة الذاتي، بما يجعل من المغرب منصة رائدة للبيوتكنولوجيا على الصعيد القاري والعالمي في مجال صناعة “التعبئة والتغليف”. كما يروم هذا المشروع أيضا، إلى إطلاق قدرة أولية على المدى القريب لإنتاج 5 ملايين جرعة من اللقاح المضاد لـ”كوفيد-19″ شهريا، قبل مضاعفة هذه القدرة تدريجيا على المدى المتوسط. وسيعبئ المشروع استثمارا إجماليا قدره 500 مليون دولار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.