مرشحي الجهة لـ”حزب الجرار” يبدعون في صياغة برنامج واعد يقوم على مقاربة مبنية على النتائج والآثر على حياة المواطن الرحماني.

المغرب الجديد :

يقوم برنامج مرشحي لائحة الجهة لحزب الأصالة والمعاصرة بإقليم الرحامنة على النهوض بالتنمية المندمجة والمستدامة، وذلك بتنظيمها وتنسيقها وتتبعها، بناء على مقاربة مبنية على النتائج والآثر على حياة المواطن من خلال وضــع المواطــن فــي صلــب  السياسـات العموميـة الجهوية.

واستمد مرشحي حزب الأصالة والمعاصرة برنامجهم الإنتخابي اعتمادا على مخرجات النموذج التنموي حتى يتم الدخول في انسجام تام مع التوجهات الكبرى للدولة التى اعتبرت من الجهوية المتقدمة قاطرة للتنمية وشــريكا لها فـي البنـاء المشـترك للسياسـات العموميـة وتنفيذهـا وذلك بتكريس الديمقراطيـة التشـاركية. وتقوية المكانـة المركزيـة للجهـات باعتبارهـا مصـدرا لخلـق الثـروات الماديـة واللاماديـة ومدخل لترسـيخ مبـادئ اسـتدامة المـوارد أمـام آثـار التغيـرات المناخيـة حسب تعبير النموذج التنموي.

وارتكز البرنامج على 11 محورا همت بالأساس التنمية المندمجة القائم على تثمين الرأسمال البشري وتعزيزه وجعله أكثر استعدادا للمستقبل تفعيلا للنموذج التنموي وذلك بالإعتماد على المدخل الاقتصادي وجعله قادرا على خلق قيمة مضافة ومناصب شغل ذات جودة. اضافة إلى دعم التسويق الترابي والتعاون للامركزي للجهة للمساهمة في خلق موارد اضافية للجماعات الترابية، مع دعم حكامة تدبير الموارد الطبيعية وتثمينها والحفاط عليها.

ويروم البرنامج فضلا عن ماسبق إلى اعتماد التدابير والإجراءات المشجعة للمقاولة ومحيطها  والعمل على تيسيير توطين الأنشطة المنتجة للثروة والشغل. ودعم إحـداث مجالـس اقتصاديـة واجتماعيـة وبيئيـة جهويـة تعمـل علـى دعـم مشـاركة الفاعليـن الجهوييـن فـي إعـداد السياسـات العموميـة ودعم إحداث شركات التنمية الجهوية و المساهمة في رأسمالها بغرض الإسهام في تحقيق التنمية المستدامة بالإقليم والجهة.

وتوقف البرنامج عند ضرورة تسخير الفرص المتاحة والخصوصيات المميزة للجهة مع الأخذ بعين الإعتبار إكراهاتها البنيوية، للإستجابة لطموحات الساكنة” وذلك من خلال العمل على تحسين القدرات التدبيرية للموارد البشرية وتكوينها وذلك بدعم ميـدان التكويـن المهنـي لكــي يغــدو قــادرا علــى الإســتجابة لحاجيـات التكويـن، بشـكل يتـلاءم مـع حاجيـات الفاعليـن الإقتصادييـن علـى المسـتوى الجهـوي والإقليمي، مع اعتماد الشـراكات بيـن القطاعيـن العـام والخـاص مـن أجـل دعـم تنفيـذ المشـاريع التنمويـة بإقليم الرحامنة وبعموم الجهة ودعم الإقتصـاد الإجتماعـي من خلال أشـراك القطــاع الثالــث :المؤسســات العموميــة والتعاونيــات والمؤسسـات والمنظمـات غيـر الحكوميـة الكبـرى، هذا من أجل دعـم مناعـة صمـود واسـتدامة العالـم القـروي، و مواكبـة تنميـة الفلاحـة التضامنيـة والعائليـة بشـكل كبيـر داخل إقليم الرحامنة.

 جدير بالذكر أن برنامج مرشحى الإقليم للجهة حاول التفكير بجدية في ما اسماه النموذج التنموي “جهوية الخدمات” المتعلقة بالبنيات التحتية والتــي أقر النموذج التنموي بضرورة إســنادها للجهــة علــى المــدى القصيــر: كأشــغال بنــاء وصيانــة الشــبكة الطرقيــة الإقليميــة والجماعيــة؛ تصميــم التنقــل والنقــل الجهــوي بهــدف تحســين اللوجسـتيك الجهـوي وخلق الشـركات الجهويـة لتوزيـع المـاء والكهربـاء؛ وإلحـاق المستشـفيات العموميـة بالجهـة بهدف تحسـين مسـتوى العالجـات المقدمـة؛ ونقـل البنيـات التحتيـة والتجهيـزات إلـى الأكاديميـات الجهويـة للتربيـة والتكويـن (المرافـق الثقافيــة والرياضيــة، نقــل مدرســي، والداخليــات) مــن أجــل دعــم التفاعــل بيــن المدرســة ومحيطهــا؛ وكذا تمكين الجهة من امكانية تدبير  مناطــق الأنشــطة الإقتصاديــة وأســواق الجملــة والمجــازر الجهويــة وأســواق الســمك بالجملــة، ويذكر أن جهة مراكش اسفى قد بدأت الإشتغال في هذا المنوال وكانت البداية من اقليم الرحامنة بنقل سوق الجملة من مراكش لسيدي بوعثمان وجعله سوق جهوى، وكذا خلق مناطق التصنيع ذات بعد جهوي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.