لقاء مرتقب بين وزير الذاخلية و الامناء العامون للأحزاب السياسية… للإطلاع على التصور العام للعملية الانتخابية القادمة.

ذكرت عدة مصادر معلومة ، أن هذا اللقاء سيأتي بعدما سبق للقيادات السياسية أن وضعت مذكراتها بشكل فردي بإستثناء ثلاث أحزاب وهي “الأصالة والمعاصرة، والإستقلال، والتقدم والإشتراكية”، الذين تقدموا بمذكرة جماعية للإصلاحات السياسية والإنتخابية. موضحة أن الأحزاب السياسية تدافع على إقامة الإنتخابات في يوم واحد، في حين أن وزارة الداخلية تبقى غير متفقة مع هذا المقترح، بدعوى أن الناخب سيصعب عليه التصويت على لوائح مختلفة في ورقة تصويت واحدة، وهو ما سيطرح مشاكل وسيعطي أوراق ملغاة، في انتظار أن يحسم لفتيت وفريقه في هذا المقترح الذي ظل محط خلاف بين الأحزاب السياسية والجهاز التنفيذي، في حين أن هناك توجه لتغيير يوم الإقتراع من الجمعة إلى الأربعاء ذلك أن جميع الأحزاب متفقة على ذلك.

وسبق لوزير الداخلية، أن استقبل الأمناء العامين للأحزاب الثلاث “عبد اللطيف وهبي، ونزار بركة، ونبيل بنعبد الله”، في اجتماع واحد على اعتبار أنهم قدموا مذكرة مشتركة. وستكون 2021، سنة انتخابية بإمتياز بإجراء انتخابات البرلمان، والمجالس الجماعية والجهوية، ومجالس العمالات والأقاليم، والغرف المهنية، رغم السياق الحالي المرتبط بجائحة “كوفيد-19″، ذلك أن الداخلية ترفض تأجيل هذه الإنتخابات..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.