من أهم نقط طريق للتعاون الثلاتي بين المغرب وامريكا وإسرائيل..

المغرب الجديد :ادريس العاشري

احلال الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط بصفة عامة و تشجيع الاستثمار والتنمية الاقتصادية في المغرب بالخصوص الأقاليم الصحراوية المغربية.

شكل الاتفاق الثلاتي الموقع من طرف المغرب وامريكا وإسرائيل يومه الثلاتاء 22 دجنبر 2020 الذي وقعه كل من رئيس الحكومة المغربية. سعد الدين العثماني. و جاريد كوشنر كبير مستشاري البيت الأبيض. و مائير بن شباط رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي. حدتا هاما في المجال الدبلوماسي الدولي خصوصا وأن له أهداف أمنية سواء في أقاليمنا الصحراوية المغربية و بمنطقة الشرق الأوسط بصفة عامة ثم اقتصادية .

من الناحية الأمنية فإن الإعلان المشترك بمناسبة زيارة الوفدين الأمريكي والاسرائيلي للمغرب يمثل خارطة طريق للتعاون الثلاتي الذي يحثم على كل الأطراف باحترام و تنفيد الالتزامات المتعلقة بملف الصحراء المغربية واحلال الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط بصفة عامة مع التأكيد على أن موقف المملكة المغربية المنسجم والثابت بخصوص القضية الفلسطينية وأهمية المحافظة على طابع القدس للديانات السماوية لا نقاش فيه خصوصا وأن الملك محمد السادس هو رئيس لجنة القدس.
موقف المغرب من القضية الفلسطينية لا يمكن لأي أحد أن يشك فيه أو يخلق البلبلة والفتنة.
اما الجانب الاقتصادي فإن خارطة طريق للتعاون الثلاتي بين المغرب وامريكا وإسرائيل فإنه ركز على التعاون بين المغرب وإسرائيل في مجال الطيران والتأشيرات. والخدمات الثنائية والسياحية والماء والأمن الغذائي والتنمية والطاقة والمواصلات السلكية وغير السلكية.
اما التعاون المغربي الأمريكي. فإن تأكيد الولايات المتحدة الأمريكية على مقترح الحكم الذاتي باعتباره أساس الحل الوحيد للنزاع في منطقة الصحراء المغربية سيشجع على تشجيع الاستثمار والتنمية الاقتصادية في المغرب بما في ذلك أقاليم الصحراء المغربية.
في هذا السياق أكد السيد ناصر بوريطة وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين بالخارج الذي أعلن عن خريطة طريق على أن هذا الاتفاق الموقع أمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس يعلن عن عهد جديد في العلاقات بين الدول الثلاث .مشيرا أن دول المغرب وإسرائيل وامريكا ترحب بالفرص التي اثمرتها المجهودات الناتجة عنها اعتراف أمريكا بمغربية الصحراء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.